المحافظ الاستثمارية

0

مفهوم المحافظ الاستثمارية

– هي عبارة عن سلة من الأصول الاستثمارية، ومنحصرة في الأصول المالية (أي أنها تتعامل مع الأوراق المالية)، مثل (الأسهم العادية والممتازة، والسندات الربوية، والودائع الاستثمارية، وأذونات الخزانة، والكمبيالات).
– تقوم على فكرة تنويع وتوزيع المحفظة الاستثمارية، أي أن المحفظة الاستثمارية لا تبنى على نوع واحد وإنما على مجموعة قطاعات، فمثلا لو كانت المحفظة مكونة من أسهم فقط فعلى مالكها أن لا يجعلها منحصرة في صناعة واحدة، وإنما يقوم بتنويعها على قطاعات مختلفة كالقطاع المصرفي والزراعي والصناعي.
– تكون عملية تنويعية تشتمل الأصول الحقيقية (تفيد البلد بالعملية التنموية والتطويرية) والأصول المالية (تفيد الفرد نفسه فقط) .

سبب الأزمات المالية في الوقت الراهن

المشتقات المالية، وهو بيع الدين والتعامل بالفوائد، لذلك يجب على المسلم تجنب التعامل مع هذه الأمور والفوائد الربوية.

إدارة محافظ الاستثمار

هي عملية تخصيص الأصول، أي توزيع ثروة المستثمر على الأصول الاستثمارية المختلفة وفق احتياجات المستثمر .

نجاح المحفظة الاستثمارية يعتمد على

1- كفاءة تخصيص وتوزيع المحفظة الاستثمارية.

2- وضع المدير الاستثماري للأهداف الاستراتيجية للوصول إلى مبتغاه، وأن لا يقوم بالعملية الاستثمارية عشوائيا .

خطوات إدارة المحفظة

1- وضع بيان السياسة الاستثمارية وخطة الاستثمار، وتتضمن عدة عناصر:

– تحديد الأهداف والمدة والقطاعات والمعايير السوقية والاحتياجات ونحوها، يحددها كتابيا وليس قوليا فقط .

– فهم السوق الذي أنت ترغب بالالتحاق فيه والقطاع الذي تنتمي إليه .

– فهم احتياجات المستثمر .

– فهم مجموعة من العمليات الاستثمارية .

– وضع معايير للأداء الفعلي ومقارنة ما تم تطبيقه بما تم التخطيط له .

– معالجة الانحرافات في حالة وجودها .

– توضيح المستثمر جميع احتياجاته بداخل المسألة الاستثمارية والعملية الربحية .

2- دراسة السوق والاتجاهات المستقبلية 

يتوجب على المستثمر دراسة السوق ومعرفة إمكانياته وماهي التي تحقق أرباح خلال الفترة القادمة.

3- تكوين المحفظة

يتوجب على المستثمر تنويع الأصول والأوراق المالية، وأن لا تكون المحفظة من أصل مالي واحد.

4- تقييم الأداء

يتوجب على المستثمر وضع معايير معينة وذلك لتقييم الأداء في الماضي والمستقبل .

الأهداف الاستثمارية

1- المحافظة على رأس المال.

2- زيادة رأس المال.

3- الدخول للشركات التي توزع أرباح، مما يدر عليه عائد جاريا.

4- تحديد الدخل الكلي: وهو مجموع العائد الجاري والعائد الرأس مالي .

محددات الاستثمار

1- يتوجب على مدير المحفظة (أو المستثمر) تحديد احتياجات السيولة، وتوفير سيولة كافية لمقابلة الفرص ومواجهة التحديات.

2- يتوجب على مدير المحفظة (أو المستثمر) وضع الأفق الزمني لدخول العملية الاستثمارية والتوقف عنها.

3- يتوجب على مدير المحفظة (أو المستثمر) معرفة العوامل القانونية والتنظيمية بدلا من الدخول العشوائي للسوق.

4- يتوجب على مدير المحفظة (أو المستثمر) معرفة الاحتياجات والتفضيلات الخاصة .

كيفية التخطيط للعملية الاستثمارية

الجزء الأول: فيما يتعلق بالاستثمار المباشر، هناك عدة بنود:

1- التعرف إلى الوضع المالي، هل هو جيد أم لا.

2- تحديد الأهداف المالية المستقبلية، لماذا أنشأت هذه المحفظة الاستثمارية؟

3- تحديد الأهداف الاستثمارية عن طريح حجم المحفظة.

4- تحديد الفترة الزمنية للعملية الاستثمارية.

5- تحديد العائد، هل يرغب بالحصول على عوائد جارية أو عوائد رأس مالية؟

6- درجة احتمال هذا المستثمر للمخاطرة وإمكانيته التضحية بالأموال.

7- وضع استراتيجية الاستثمار وتحديد نسبة الأموال المستثمرة.

8- التنويع للتقليل من مخاطر المحفظة الاستثمارية .

الجزء الثاني: فيما يتعلق بالاستثمار غير المباشر

في حالة أن مدير المحفظة لا يستطيع إدارة المحفظة الاستثمارية فيتوجب عليه إعطاءه هذه القيم أو المبلغ المراد الاستثمار به وتوكيل الصناديق الاستثمارية المعدة لمثل هذه الاستثمارات والمتوفرة لدى المصارف والمؤسسات المالية، كما يحرص كل الحرص على انتقاء الأسهم التي يوجد بها شبهة الحلال والحرام وينتقي الحلال .

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد