نسبة الرافعة المالية أو مضاعف حقوق الملكية

انضم لجروب فيسبوك و حمل تطبيق الموقع علي جوجل بلاي

يتم حساب نسبة الرافعة المالية، والتي تسمى أيضاٌ مضاعف حقوق الملكية، على النحو التالي:

نسبة الرافعة المالية ( مضاعف حقوق الملكية) = إجمالي الأصول
إجمالي حقوق الملكية

تشير نسبة الرافعة المالية إلى مقدار الدين الذي تستخدمه الشركة لتمويل أصولها. كلما زادت ديون الشركة زادت نسبة الرافعة المالية لديها. عندما تزيد الشركة ديونها، فإنها تتكبد المزيد من رسوم الفائدة الثابتة التي يجب دفعها. و كلما زادت رسوم الفائدة الثابتة لدى الشركة قل الدخل المتاح للتوزيع. إذا كانت الشركة لديها نسبة رافعة مالية عالية مع تقلبات عالية في المبيعات أو الأرباح التشغيلية (التقلبات العالية تعني أنها تتغير بشكل كبير من فترة إلى أخرى)، فإن الخطر يكون أكبر من أن الشركة لن تكون قادرة على خدمة ديونها وسوف تتخلف عن سدادها.

سيؤدي اقتراض الأموال لتمويل الأصول إلى زيادة إجمالي الأصول بينما يظل إجمالي حقوق الملكية دون تغيير. وبما أن نسبة الرافعة المالية يتم حسابها على أنها إجمالي الأصول مقسومة على إجمالي حقوق الملكية، فإن نسبة الرافعة المالية للشركة ستزداد مع اقتراض المزيد من الأموال لتمويل أصول إضافية.

ومن ناحية أخرى، فإن إصدار حقوق الملكية لتمويل الأصول سيؤدي إلى زيادة إجمالي الأصول وإجمالي حقوق الملكية بنفس المبلغ المطلق. وبما أن إجمالي الأصول الأولية(اي قبل زيادة الاصول) أكبر من إجمالي حقوق الملكية الأولية(اي قبل زيادة حقوق الملكية)، فإن الزيادة التناسبية في إجمالي الأصول ستكون أقل من الزيادة التناسبية في إجمالي حقوق الملكية. وبما أن بسط نسبة الرافعة المالية سوف يزيد بشكل أقل، بشكل متناسب، من المقام، فإن النتيجة ستكون انخفاضا في نسبة الرافعة المالية.

ويقال إن الشركة ذات رافعة المالية “المتاجرة بالملكية trading on the equity”  يعني أن الشركة تستخدم الرافعة المالية (الديون) في محاولة لتحقيق عوائد متزايدة. المتاجرة بالملكية أو الرافعة المالية قد يكون أو لا يكون ناجحا.

  1. إذا كان عائد الشركة على الأصول أكبر من تكلفة ديونها بعد خصم الضرائب، وبالتالي يكون العائد على الأسهم العادية أعلى، يقال إنها تتاجر بنجاح على حقوق الملكية، وسيستفيد مساهموها العاديون.
  2. إذا كان عائد الشركة ذات الاستدانة على الأصول أقل من تكلفة ديونها بعد خصم الضرائب، يقال إنها تتاجر على حقوق الملكية دون جدوى، وسوف يتضرر مساهموها العاديون.

تذكر أن “المتاجرة بالملكية trading on the equity” هو مجرد مصطلح يستخدم للإشارة إلى أن الشركة تقترض أموالاً للاستثمار في الأصول. تقوم الشركة بالاقتراض للاستثمار لأنها تتوقع أن يحقق الاستثمار عائدا أكبر مما ستدفعه الشركة من فوائد، وبالتالي ستزداد أرباح الشركة نتيجة اقتراضها للاستثمار. في الواقع، من خلال اقتراض جزء من الأموال التي تستثمرها، يمكن للشركة زيادة معدل عائدها بشكل كبير على مبلغ أموالها الخاصة التي استثمرتها.

مثال على تأثير الرافعة المالية

تخطط شركة لمشروع استثماري برأس مال قدره مليون جنيه وتتوقع أن يعود عليه 15% سنوياً بعد الضريبة. بمعدل عائد 15% صافي العائد المتوقع على الاستثمار بعد الضريبة هو 150،000 جنيه سنوياٌ.

تقترض الشركة نصف مبلغ الاستثمار 500,000 جنيه ، بمعدل فائدة 6% بعد الضريبة، وبالتالي تدفع فائدة بعد الضريبة قدرها 30,000جنيه سنوياٌ. وستكون قد استثمرت 500 ألف جنيه من أموالها الخاصة. إذا تحقق الربح المتوقع، فستكسب الشركة 150 ألف جنيه ناقص 30 ألف جنيه فائدة كل عام على الاستثمار، اذن العائد السنوي الصافي بعد خصم الضرائب قدره 120 ألف جنيه سنوياٌ على استثمار قدره 500 ألف جنيه من أموالها.

إلى أن يحين الوقت الذي يلزم فيه سداد أصل المبلغ، فإن ذلك يمثل عائداٌ بنسبة 24% على استثماره البالغ 500 ألف جنيه.

وبالتالي، فإن العائد من الاقتراض للاستثمار يمكن أن يكون في الواقع أكبر من مجرد الفرق بين عائد الاستثمار (هنا 15٪) وسعر الفائدة على الأموال المقترضة (هنا 6٪).

ومع ذلك، كما ذكر أعلاه، قد لا يكون المتاجرة بحقوق الملكية ناجحاٌ دائماٌ. ونظراٌ لأنه يجب سداد أصل المبلغ المقترض مع الفائدة، فإن الشركة تتحمل المخاطر عن طريق الاقتراض. ويتعين على الشركة سداد الالتزام سواء تحقق العائد المتوقع أم لا. إذا كان العائد الفعلي أقل من المتوقع، فإن سداد أصل المبلغ والفائدة يجب أن يأتي من التدفق النقدي الناتج عن المشاريع الأخرى. وأي خسارة في استثمارات الشركة سوف تتضخم بسبب الدين، تماما كما يتضخم العائد الإيجابي بسبب الدين. الرافعة المالية لها تأثير على تضخيم الأرباح والخسائر.

إن مقارنة عائد الشركة على الأصول بتكلفة ديونها بعد خصم الضرائب يمكن أن يعطي المحلل بعض الأفكار حول ما إذا كانت إدارة الشركة تستخدم الرافعة المالية بنجاح أم لا.

قد يعجبك ايضا
اترك تعليقا