الأخطاء المحاسبية

أنواعها واكتشافها وطرق تصحيحها

0

تتمثل الأخطاء في تسجيل بعض العمليات فـي الـدفاتر بطريقة غير سليمة أو عدم قيدها كليا أو جزئيا، هذا ويمكن تقسيم الأخطاء من نواحي مختلفة، فهناك أخطاء نتيجة السهو، وأخطاء أخرى يحدثها البعض عمداً ، كما أن هناك أخطاء تـؤثر علـي توازن ميزان المراجعة ، وأخطاء أخري لا تؤثر علي توازنـه، ومهما راعي القائمون بالعمل الدقة والإتقان، فلابد مـن حـدوث بعض الأخطاء .

إلا أن الإدارة السليمة هي التـي تـضع الـنظم والقواعد التي تكفل تقليل هذه الأخطاء إلى أدني حد ممكن سواء أكان ذلك يحدث سهواً أو عمداً .ومن الوسائل التي تلجأ إليها المنشآت في هذا الشأن تصوير ميزان المراجعة دورياً ومراجعة العمليات التي تـتم أولاً بـأول بواسطة موظفي آخرين بخلاف الذين أنجزوا العمليات أول مرة .

 

والأخطاء عموماً يمكن تقسيمها غلي نوعين رئيسيين :

  1. الأخطاء الكتابية
  2. أخطاء التوجيه الحسابي

الأخطاء الكتابية

ومن أمثلة هذه الأخطاء ما يأتي:

  • الخطأ في العمليات الحسابية.
  • الخطأ في الترصيد.
  • الخطأ في نقل الأرقام من صفحة لأخرى.

ويمكن تقسيم الأخطاء الكتابية (بصفة عامة ) إلي الأنواع التالية:

أخطاء الحذف Error of Omission 

وهي التي تنشأ عن عدم قيد عملية بأكملهـا أو قيـد طرف منها، ففي الحالـة الأولـي لا يتـأثر ميـزان المراجعة، أما في الحالة الثانية فإن الميزان لا يتوازن وبذلك يسهل البحث عن أسباب الفروق وتـصحيحها بالدفاتر.

 الأخطاء الأرتكابية Errors of Commission

وهي التي تنشأ عن الأخطاء الحـسابية فـي الجمـع والطرح أو الضرب أو القسمة أو عن الخطأ في ترحيل العملية لدفتر الأستاذ، ولا تؤثر الأخطاء الحسابية فـي الميزان إذا كان الخطأ يتساوي في الجـانبين المـدين والدائن، ولا سبيل لكشف هذه الأخطاء إلا بمراجعـة المستندات الأصلية .

الأخطاء التعويضية أو المتكافئة Compensating Errors

وتنشأ عن وجود خطأ أو جملة أخطاء في الجانب المدين يقابلها خطأ أو جملة مساوية لها فـي الجانـب الـدائن، والأخطاء المتكافئة لا يظهر أثرها علي ميزان المراجعة نظراً لتساوي الخطأ في الجانبين.

وفيما يلي مثال للأخطاء المتكافئة:

إذا أثبتنا عملية مبيعات نقدية بمبلـغ ١٠٠جنيـه صحيحة بالجانب المدين وهو حـ/ الـصندوق، إلا أنهـا أثبتت بالجانب الدائن وهو حـ/ المبيعات بمبلغ ١٠جنيه. وذلك كما يلي:

100 من حـ/  الصندوق
10 إلى حـ/ المبيعات

فإذا حدث وأثبتنا عملية مشتريات نقديـة بمبلـغ ١٠٠ جنيه بمبلغ ١٠جنيه في الجانب المدين، وهو حــ/ المشتريات إلا أنها أثبتـت بالجانـب الـدائن. وهـو حـ/الصندوق بمبلغ ١٠٠جنيه كما يلي:

10 من حـ/  المشتريات
100 إلى حـ/ الصندوق

وبذلك تؤدي العملية الأولي إلي زيادة فـي الجانـب المدين من ميزان المراجعة قيمتها ٩٠ جنيـه يقابلهـا زيادة في الجانب الدائن ناتجة من العملية الثانية بنفس القيمة، وبذلك يتساوي الخطأ في الجانبين ولا يظهـر أثره على ميزان المراجعة .

أخطاء توجيه الحسابات Errors of the Orientation of Accounts

هي الأخطاء الناتجة عن ترحيل المبالغ إلـى شـخص آخر خلاف الشخص المقصود سواء عميلاً أو مـورداً وغالبا ما يجدث هذا الخطأ نتيجة تشابه اسماء العمـلاء والموردين فإذا ما سددنا مبلغ ١٥٠جنيه للمورد أحمد فهيم، فقد يسهو الكاتب المختص ويرحل المبلغ لحساب أحمد فهمي.

الأخطاء الأصولية أو الفنية Errors of Principle

تنتج هذه الأخطاء من الجهل بقواعد المحاسبة، فمثلاً في حالة شراء أثاث بمبلغ ١٠٠جنيه وأثبتت على الوجـه التالي:

100 من حـ/  المشتريات
100 إلى حـ/ الصندوق

وهذا القيد خطأ ، نظراً لان المدين هو حساب الأثـاث وليس حساب المشتريات، وصحة القيد يجب أن تكـون كما يلي:

100 من حـ/  الأثاث
100 إلى حـ/ الصندوق

ومثل هذا الخطأ لا يؤثر علي التوازن الحسابي لميزان المراجعة .

الأخطاء وأثرھا على میزان المراجعة

تنقسم الأخطاء من حيث تأثيرها علي توازن جانبي ميـزان المراجعة إلى نوعين:

  1. الأخطاء التي تؤثر على ميزان المراجعة
  2. الأخطاء التي لا تؤثر علي ميزان المراجعة

الأخطاء التي تؤثر على ميزان المراجعة

إن الأخطاء التي تؤدي إلي عدم توازن جانبي الميزان تنتج كقاعدة عامة من إثبات المبالغ في جانبي اليوميـة أو ترحيلهـا للأستاذ بقيمة غير متساوية أو إغفال إثبات أحد طرفي العمليـة مع إثبات الطرف الأخر ومن أمثلة الأخطاء التي تؤدي إلي عدم توازن جانبي الميزان الحالات التالية :

1- الأخطاء الرقمية 

كما لو أثبت المبلغ في الجانب المدين بقيمة مختلفـة عـن الجانب الدائن.

مثال : باعت محلات الأمانة بضاعة بمبلـغ ١٧٥ جنيـه نقـدا أثبتت باليومية:

175 من حـ/  الصندوق
157 إلى حـ/ المبيعات

في هذه الحالة يزيد الجانب المدين بالميزان عن الجانب الدائن ١٨جنيه.

2- ترحيل القيد إلي الجانب العكسي من الحساب الصحيح

مثال: باعت شركة بيع المصنوعات إلي مجدي بضاعة علـى الحساب بمبلغ ٢٠٠ جنيه، وقد أثبتت العمليـة باليوميـة بطريقة صحيحة وعند الترحيل للأسـتاذ أثبـت العمليـة بالجانب المدين من حـ/ مجدي، كما أثبتت بطريق الخطأ بالجانب المدين لحساب المبيعات هكذا:

قيد اليومية :

200 من حـ/  مجدي
200 إلى حـ/ المبيعات

وهو قيد صحيح. أما الخطأ في الترحيل للأستاذ كما يلي:

ح/ مجدي

200 إلى حـ/ المبيعات

ح/ المبيعات

200 إلى حـ/ مجدي

يؤدى هذا الخطأ إلى زيادة مجموع الجانب المـدين عـن الجانب الدائن بالميزان بمبلغ ٤٠٠جنيه.

3- السهو عن ترحيل أحد طرفي القيد للأستاذ

مثال : اشترت شركة وهدان أثاث لاستعمال الـشركة بمبلـغ ٣٠٠٠جنيه نقداً وقد أثبتت العملية باليوميـة بطريقـة صحيحة، إلا أنه عند الترحيل للأستاذ رحلت لحـساب الأثاث بطريقة سليمة ولم يتم ترحيلها للجانب الدائن من ح/ الصندوق وذلك كما يلي:

في دفتر اليومية :

 3,000 من حـ/  الأثاث
 3,000 إلى حـ/ الصندوق

وهو قيد سليم ، إلا أن الترحيل في الأستاذ كان كما يلي:

                                                               ح / الأثاث                                                           

3,000

إلى حـ/ الصندوق

ح/ الصندوق

يؤدي هذا الخطأ إلي زيادة الجانب المدين عـن الـدائن بالميزان بمبلغ ٣٠٠٠جنيه.

4- تكرار ترحيل قيد إلي جانب واحد

مثال : سددت أحد المنشآت دينا” عليها إلـي المـورد صـبري ٧٠٠٠جنيه بشيك ، فأثبتت العملية كما يلي:

اليومية :

7,000 من حـ/  صبري
7,000 إلى حـ/ البنك

الأستاذ:

ح/ صبري

7000 إلى حـ/البنك
7000 إلى حـ/البنك

حـ/البنك

7000 من حـ/  صبري

يؤدي تكرار ترحيل القيد للجانب المدين من حـ/ صـبري بالأستاذ إلى زيادة الجانب المدين للميزان بمبلغ ٧٠٠٠جنيه.

5- أخطاء أخرى تؤثر في الميزان وليست لها علاقة بالقيـد باليومية والترحيل للأستاذ

  • الخطأ في إيجاد الرصيد (الترصيد).
  • إغفال إدراج بعض أرصدة الأستاذ بالميزان.
  • تكرار إدراج بعض أرصدة الأستاذ بالميزان.
  • إدراج بعض أرصدة الحسابات في الجانـب العكـسي مـن الميزان .

الأخطاء التي لا تؤثر علي ميزان المراجعة

يمكننا القول بصفة عامة أن الأخطاء التي لا تـؤثر علـي ميزان المراجعة هي الأخطاء التي تحدث بنفس القيمة في الجانب المدين والدائن بالأستاذ، وفيما يلي بعض أنواع هذه الحالات:

1- الأخطاء الرقمية

وهي الأخطاء التي تحدث بنفس القيمة في الجانبين.

مثال : دفع سعد مبلـغ ١٠,٠٠٠جنيـه أجـور عمـال فـي 2022/1/1.

فأثبتت باليومية:

1,000 من حـ/  الأجور
1,000 إلى حـ/ الصندوق

الأستاذ:

حـ/  الأجور

1000 إلى حـ/ الصندوق

حـ/ الصندوق

1000 من حـ/ الأجور

لا يؤدي هذا الخطأ إلي عدم توازن الميزان رغم أن هناك خطأ بالنقص في المبلغ بمقدار ٩,٠٠٠ جنيه.

2أخطاء التوجيه الحسابي

مثال : سدد وليد سعيد إلي حسام مبلغ ٥,٠٠٠ جنيه نقـداً . فـتم إثبات العملية في يومية حسام، كما يلي:
اليومية  :

5,000 من حـ/  الصندوق
5,000 إلى حـ/ أحمد سعيد


حـ/ الصندوق

5000 إلى حـ/ أحمد سعيد

حـ/ أحمد سعيد

5000 من حـ/ الصندوق

الخطأ هنا في الترحيل لحساب أحمد سعيد بدلاً من حــ/ وليد سعيد ولا يؤثر هذا الخطأ علي الميزان.

3- أخطاء الحذف

إذا لم تثبت العملية باليومية أو أثبتت بها ثم لم يتم الترحيل للحسابين المدين والدائن بالأستاذ فإن هذا الخطأ لا يـؤثر فـي توازن ميزان المراجعة .

مثال : دفعت أحد المنشآت مرتبات لموظفيها تبلغ ١٢,٠٠٠جنيه في 2022/1/1 فأثبتت العملية بطريقـة صـحيحة فـي اليومية إلا أنها لم ترحل لدفتر الأستاذ في هـذه الحالـة بتوازن الميزان رغم وجود الخطأ السابق.

4- الأخطاء الفنية

وهي الأخطاء التي تنتج من عدم الإلمام بالقواعد المحاسبية مثل عدم الدراية والتمييز بين حسابات الأصول والمصروفات أو حسابات الخصوم ، وحسابات الإيرادات، مثل شراء آلة بمبلـغ ٥,٠٠٠جنيه نقدا وكان القيد:

5,000 من حـ/  مشتريات البضائع
5,000 إلى حـ/ الصندوق

الخطأ في القيد السابق من الأخطاء الفنية أو الأصولية التي تنتج من الجهل بأصول وقواعد المحاسبة ، حيـث أن الطـرف المدين هو حـ/ الآلات وليس حـ/ المشتريات. 

ومع ذلك، فإن إثبات القيد الخطأ لا يؤثر علي توازن ميزان المراجعة بالرغم من وجود الخطأ الفني المشار إليه.

موضع الخطأ في الدفاتر

إذا ما حدث الخطأ في اليومية وتم الترحيل للأستاذ علـى حالته الخاطئة ، فإن اثر الخطأ في هذه الحالة يمتد أيضا لـدفتر الأستاذ إلا أن القيد قد يثبت بطريقة صحيحة باليوميـة ويحـدث الخطأ بدفتر الأستاذ فقط عند الترحيل إليه.

تصحيح الأخطاء بدفتر الأستاذ

نظرا لأن دفتر الأستاذ يعتبر دفترا عرفيـا لـم يتعـرض القانون لطريقة الإثبات به كاليومية، لذلك فـإن الأخطـاء التـي تحدث بالأستاذ فقط يمكن تصحيحها بطريقة الشطب، ثـم كتابـة العملية الصحيحة وحتى لا تعطـي عمليـة التـصحيح فرصـة للتلاعب يجب ألا يسمح بهذه العملية إلا لشخص مسئول كرئيس الحسابات أو من ينوب عنه وما دامت قيود اليومية صـحيحة ، فإن الشك في هذه الحـالات لا يتطـرق إلـي صـحة الـدفاتر
وسلامتها.

مثال : بلغت مبيعات احدي المنـشآت فـي 2020/1/1 مبلـغ ٥,٥٠٠ جنيه وقد أثبتت العملية صحيحة بدفتر اليوميـة، إلا أنه عند الترحيل للأستاذ أثبت المبلـغ ٥٥٠ جنيـه كما يلي:

5,500 من حـ/  الصندوق
5,500 إلى حـ/ المبيعات

الأستاذ:

حـ/  الصندوق

5500 التوقيع
550 إلى حـ/ المبيعات

حـ/ المبيعات

5500 التوقيع
550 من حـ/ الصندوق

لتصحيح الخطأ السابق بالأستاذ، يمكن شطب الرقم وكتاب الرقم الصحيح أعلاه بالحبر الأحمر مع توقيع الشخص الذي قام بالتصحيح وبيان وظيفته ، حتى يتأكد المراجع من أنه المرخص له بعملية التصحيح هذه .

طرق تصحيح الأخطاء بدفتر اليومية

نظرا لأن قانون إمساك الدفاتر ينص علي خلو دفتر اليومية من الكشط والشطب أو التحشير، كما أن هذه الأخطاء قد تضعف من قوة إثبات وحجية الدفاتر أمام القضاء، لذلك فـإن تـصحيح الأخطاء باليومية يجب أن يتم بطريقة غير الـشطب أو الكـشط وفي هذا السبيل يمكننا إتباع احدي طريقتين:

  1. الطريقة المطولة 
  2. الطريقة المختصرة.

تصحيح الأخطاء بالطريقة المطولة

تتلخص هذه الطريقة في إلغاء القيد الخطأ بقيد عكـسي ثـم إثبات القيد الصحيح بعد ذلك باليومية وترحيله للأستاذ كالمعتاد.

مثال : أشتري خليل تاجر الموبيليات أثاثًا بمبلـغ ٧,٠٠٠ جنيـه دفعها بشيك في 2022/2/1 وقد اثبت القيد خطأ باليومية.

      7,000 من حـ/  الأثاث
        7,000 إلى حـ/ البنك

ثم رحل لحساب الأستاذ بنفس الطريقة:

حـ/  الأثاث

7000 إلى حـ/ البنك

حـ/ البنك

7000 من حـ/ الأثاث

الخطأ في هذا القيد هو أن خليل ما دام يتاجر في الموبيليات فإن الأثاث الذي اشتراه يجب أن يعتبـر كمـشتريات ويكـون التصحيح بالطريقة المطولة بفرض أن الخطـأ اكتـشف فـي 2022/2/10 كما يلي :

إلغاء القيد الخطأ (عمل قيد عكسي):

      7,000 من حـ/  البنك
        7,000 إلى حـ/ الأثاث
إلغاء القيد الخطأ رقم… بصفحة … بتاريخ 2022/2/1

إثبات القيد الصحيح:

      7,000 من حـ/  المشتريات
        7,000 إلى حـ/ البنك
إثبات القيد الصحيح الخاص بالفاتورة

فإذا ما رحل قيد الإلغاء وقيد التـصحيح للأسـتاذ فـإن الخطـأ يتلاشي كما يلي:

حـ/  الأثاث

7,000 إلى حـ/ البنك ( في 2022/2/1) 7,000 من حـ/ البنك (في 2022/2/10)

حـ/ البنك

7000 الي حـ/ الأثاث (في 2022/2/10) 7000 من حـ/ الأثاث ( في 2022/2/1)
7000 من حـ/ المشتريات (في 2022/2/10)

حـ/  المشتريات

7000 إلى حـ/ البنك (في 2022/2/10)

 تصحيح الأخطاء بالطريقة المختصرة

يتم التصحيح في هذه الحالة بقيد واحد فقط ، وليس بقيدين كما هو الحال في الطريقة السابقة، ففي المثـال الـسابق يمكـن إجراء التصحيح بقيد واحد كما يلي:

      7,000 من حـ/  المشتريات
        7,000 إلى حـ/ الأثاث
تصحيح القيد رقم …. في 2/1 /2022

ويكون أثر هذا القيد علي الأستاذ كما يلي:

حـ/  الأثاث

7,000 إلى حـ/ البنك ( في 2022/2/1) 7,000 من حـ/ المشتريات (في 2022/2/10)

حـ/ البنك

7000 من حـ/ الأثاث ( في 2022/2/1)

حـ/  المشتريات

7000 إلى حـ/ الأثاث (في 2022/2/10)

تقسیم الأخطاء من حیث توقیت اكتشافھا

  1. أخطاء تكتشف قبل تصوير ميزان المراجعة.
  2. أخطاء تكتشف بعد عمل الميزان وقبـل إعـداد الحـسابات الختامية.

تصحيح الأخطاء التي تكتشف قبل تصوير الميزان

يتم تصحيح الأخطاء في هذه الحالـة باسـتخدام الطريقـة المطولة أو المختصرة السابق تناولهما.

تصحيح الأخطاء التي تكتشف بعد عمل ميزان المراجعـة وقبـل إعداد الحسابات الختامية

قبل شرح طريقة تصحيح هذه الأخطاء يلزم بيان الخطوات الواجب اتخاذها عند عدم توازن ميزان المراجعة، وتتلخص هذه الإجراءات في إتباع خطوات عكسية للخطـوات التـي اتبعـت لتصوير الميزان وذلك كما يلي:

ماهي الخطوات الواجب اتخاذها عند عدم توازن ميزان المراجعة ؟

  1. إعادة جمع جانبي الميزان.
  2. مراجعة نقل الأرصدة من حسابات الأسـتاذ للميـزان فقـد يوضع رصيد مدين مكان الدائن أو العكس.
  3. مراجعة كشف الميزان الحالي بالكشف السابق، فقد ينتج عدم التوازن نتيجة السهو في إدراج رصيد أحد الحسابات .
  4. مراجعة نقل الأرصدة من حسابات الأستاذ لميزان المراجعة.
  5. مراجعة عملية الترصيد نفسها.
  6. مراجعة عملية الترحيل من اليومية للأستاذ.
  7. مراجعة عملية القيود باليومية علي المستندات .

ومن البديهي أنه إذا ما اكتشف الخطأ الذي كان سببا فـي عدم التوازن بعد إتمام أي خطوة من الخطوات الـسابقة ، فـلا داعي لإتمام باقي الخطوات، وبعد ذلك يصحح الخطأ المكتـشف بإحدى الطرق السابقة، وترحل القيود الجديدة للحسابات الخاصة بها بدفتر الأستاذ ويعاد عمل ميزان المراجعة بحيث يتم توازنه. فإذا لم يكتشف الخطأ بعد اتخاذ الإجراءات السابقة، يفـتح بدفتر الأستاذ حساب جديد يسمي الحساب المعلق أو“حـساب الفروق في الدفاتر”، وذلك بمقـدار الفـرق الموجـود بميـزان المراجعة .

ويكون هذا الحساب مدينًا إذا كان الجانب الدائن من الميزان أكبر من الجانب المدين ، كما يكون دائنًا إذا كان الجانب المـدين أكبر من الجانب الدائن ، هذا ويظهر رصيد الحـساب المعلـق ضمن أرصدة ميزان المراجعة ، وإذا لم تكتشف الأخطـاء بعـد ذلك فإن هذا الرصيد يظهر بقائمة المركـز المـالي (الميزانيـة
العمومية).

أما إذا اكتشفت الأخطاء فيجب التفرقة بين الأخطاء التي لا تؤثر علي ميزان المراجعة وتلك التي تؤثر علي الميزان .فالأخطاء التي لا تؤثر علي ميزان المراجعة لا يكون له علاقة بالحساب المعلق ويتم تصحيحها بإحدى الطريقتين المطولة أو المختصرة السابق الإشارة لهما، أما الأخطاء التي تؤثر فـي ميزان المراجعة فهذه تصحح عن طريق الحساب المعلق فيكون الحساب الأخير طرفًا في قيود التصحيح هذه ، ويترتـب علـى تصحيح الأخطاء أقفال الحساب المعلق لإنتهاء الغـرض منـه، وبالتالي يتحقق توازن ميزان المراجعة حسابيا.

مثال : عند تصوير ميزان المراجعـة لأحـدي المنـشآت فـي 12/31 وجد أن مجمـوع الجانـب المـدين 20,230 ومجموع الدائن 22,040  فرحل الفرق إلى حـ/ معلـق، إلا أنه بعد المراجعة الدقيقة اكتشفت الأخطاء التالية مـع العلم بأن العمليات التي لم ترد لها ذكر تعتبر صحيحة.

  1. مشتريات نقدية بمبلغ ١١٠٠جنيه أثبتت باليوميـة بطريقـة صحيحة إلا أن المبلغ رحل لحـساب الـصندوق (الأسـتاذ) بمقدار ١٠١٠جنيه.
  2. ومبيعات بمبلغ ٨٠٠جنيه علي الحساب إلي سامح ، أثبتـت باليومية بطريقة صحيحة، ورحلت للأستاذ بالجانب الـدائن من حـ/ سامح.
  3. مشتريات أثاث بمبلغ ٣٠٠جنيه نقدا أثبتت باليومية كما يلي:
    ٣٠٠ من حـ / المشتريات
            ٣٠٠ إلي حـ/ الصندوق
  4. دفعت المنشأة إلي المورد حسام ١٥٠جنيه أثبتـت باليوميـة بطريقة صحيحة إلا أن المبلغ رحـل للجانـب الـدائن مـن حـ/حسام

الحل

ميزان المراجعة
مدين دائن  اسم الحساب
       20,230        22,040 المجموع السابق
         1,810 حـ /  معلق
       22,040        22,040 اجمالي

حـ /  معلق

1,810  رصيد

قيود اليومية :

1-

           90 من حـ/  معلق
             90 إلى حـ/ الصندوق
تصحيح الخطـأ النـاتج عـن ترحيـل القيـد رقـم… بتاريخ…صفحة..

2-

      1,600 من حـ/  سامح
        1,600 إلى حـ/ معلق

3-هذا الخطأ لم يكن له أثر علي توازن جانبي الميزان ويكـون تصحيحه عن غيـر طريـق الحـساب المعلـق بالطريقـة المختصرة كما يلي:

         300 من حـ/  الأثاث
           300 إلى حـ/ المشتريات

4 – 

         300 من حـ/  حسام
           300 إلى حـ/ معلق

وبترحيل القيود السابقة لحساب المعلق والحسابات التـي تمـت تسويتها عن طريقه يظهر أثرها كما يلي:

حـ / الصندوق

1010 من حـ/ المشتريات
90 من حـ/ معلق

حـ / سامح

1,600 إلى حـ/ معلق 800 من حـ/ المبيعات

حـ / حسام

300 إلى حـ/ معلق 150  الي حـ / الصندوق

حـ/ معلق (فروق الدفاتر)

  1,810 رصيد   1,600 من حـ/ سامح
       90 إلي حـ/ الصندوق      300 من حـ/ حسام
  1,900   1,900

الخلاصة

الأخطاء المحاسبية تأخذ عدة صور منها ما يحـدث فـي عملية القيد أو الترحيل أو عند إجراء العمليات الحسابية وتعتبـر المراجعة الداخلية بمثابة الضمان للحد من الأخطاء لكي تـصل إلي أدني حد ممكن ، حتى تصبح القـوائم الماليـة ذات دلالـة موضوعية في التعبير عن نتيجة النشاط والمركز المالي بعدالة.

وتنقسم الأخطاء وفقًا لطبيعتها إلي نوعين: الأول أخطـاء السهو أو الحذف والتي يمكن تصحيحها بتسجيل القيد الـذي لـم يثبت سهواً في الدفاتر – وهذا النوع من الأخطاء لا يؤثر علي توازن ميزان المراجعة ، ولكنه يؤثر علي صحة القوائم الماليـة ومدي مصداقيتها، وهنا يكون ميزان المراجعة متوازن حـسابيا،ولكنه يكون مختلاً من الناحية المحاسبية ، أما النوع الثاني مـن الأخطاء فهو الأخطاء الارتكابية التي قد تكون بحسن نية، أو قد تكون بسوء قصد فتصبح غشًا . وهي أخطاء تأخذ صوراً عديدة منها الخطأ في المعالجة المحاسبية نتيجة الجهل وعدم الإلمـام بالأصول والقواعد المحاسبية، والخطأ في إثبات مبلغ معين فـي
أحد جانبي القيد أو الخطأ في اسم الحساب.

كمـا أن الأخطـاء تصنف تبعا لمكان وقوعها داخل الدورة المحاسبية، فهناك أخطاء تقع عند القيد في اليومية، وأخطاء قد تقع عند الترحيل إلي دفتر الأستاذ، وهناك أخطاء تقع في الميزانية فقط، أو أخطاء تقع في حسابات النتيجة فقط، أو أخطاء تحدث فـي حـسابات النتيجـة والميزانية معا، وهي الأكثر شيوعا مثل الخلط بين المصروفات الإيرادية والمصروفات الرأسمالية، وسواء كان الخطأ يؤثر علي ميزان المراجعة أو لا يؤثر على توازن ميزان المراجعة، فـإن الطريق لتصحيح هذا الخطأ يكون من خلال تحديد مصدر هـذا الخطأ، واتخاذ الإجراءات المـصححة مـن خـلال مراحـل المراجعة التي يقوم بها قسم المراجعـة الداخليـة أو المراجـع الخارجي على حد سواء لمراحل الدورة المحاسبية.

ويتم تصحيح الأخطاء بالشطب عن طريق مسئول الحسابات، إذا كان الخطـأ في دفاتر الأستاذ فيتم كتابة الرقم الصحيح وإعادة الترصيد مـع توقيع المسئول على هذا التصحيح، أما إذا كان الخطأ في دفتر اليومية العامة أو في دفاتر اليوميات المساعدة يتمثل في الـسهو أو الحذف فإن التصحيح يتطلب تسجيل القيد الذي سقط سـهوا. أما إذا كان الخطأ في اليومية العامة أو اليوميات المساعدة ، فيتم بإحدى طريقتين الأولي الطريقة المطولة، حيث يتم إلغاء القيـد الخطأ من خلال عمل قيد عكسي ثم إثبات القيـد الـصحيح، أو الطريقة المختصرة من خلال تحويل القيد الخطأ إلي قيد صحيح بقيد واحد كما سبق أن أشرنا، وهذه الأخطاء التي لا تؤثر علـى توازن ميزان المراجعة تصحح في نفس السنة التي حدثت فيه من خلال الطريقة المطولة والطريقة المختصرة التي أشرنا إليها.

أما الأخطاء التي تؤثر علي توازن ميزان المراجعة وهي تلـك التي تكتشف بصورة واضحة عند إعداد ميزان المراجعة وتؤدي إلي عدم توازنه فيفتح حساب معلق يكـون طرفًـا فـي قيـود التصحيح حتى يتم تصحيح الأخطاء تماما فيتم إقفـال الحـساب المعلق… وجدير بالذكر أن الأخطاء التي لا تؤثر على ميـزان المراجعة ليس لها علاقة بالحـساب المعلـق ويـتم تـصحيحها بالطريقة المطولة أو المختصرة ، أما الأخطاء التي تـؤثر فـي ميزان المراجعة وتؤدي إلى عدم توازنه فهـي تـصحح عـن طريق الحساب المعلق وقد ترجع هذه النوعية من الأخطاء إلي الخطأ في ترصيد حساب معين، أو إثبات مبلغ في أحد طرفـي القيد مغاير للطرف الأخر ، وهذا الأمر مخالف لنظريـة القيـد المزدوج حيث الجانب المدين يتساوى مع الجانب الدائن، أو قـد يرجع إلي عدم إدراج بعض أرصـدة الحـسابات فـي ميـزان  المراجعة  .

اترك تعليقا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على ذلك ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول قراءة المزيد