التعهيد الخارجي Outsourcing

0

التعهيد الخارجي يعني التعاقد مع طرف خارجي للقيام ببعض عمليات الشركة ، وغالبا ما يكون الطرف الخارجي عبارة عن وحدة متخصصة في تنفيذ هذا النوع من العمليات. ويشهد نظام التعهيد الخارجي للعمليات رواجا متناميا في شركات الأعمال. ويحقق التعهيد الخارجي عادةً وفورات مالية ووفورات في الزمن بالنسبة للشركة.

أمثلة على التعهيد الخارجي

  1. عمليات الرواتب والأجور.
  2. عمليات التوظيف والتحقق من معلومات الموظفين المحتملين.
  3. خدمة الزبائن.
  4. عمليات الإنتاج لبعض مكونات المنتج أو لكامل المنتج.
  5. الأعمال الداعمة مثل الاستلام والشحن.
  6. عمليات تكنولوجيا المعلومات مثل الدعم التكنولوجي، ومعالجة وتخزين البيانات.
  7. تحصيل الديون.
  8. الخدمات القانونية.
  9. البحث والتطوير.
  10. توزيع المنتج.

منافع التعهيد الخارجي

  1. زيادة الفعالية وتخفيض التكاليف التشغيلية.
  2. تحرير التدفقات النقدية من خلال تقليل الاستثمار الرأسمالي والتكاليف التشغيلية.
  3. تقديم خدمات ذات جودة بأسعار أقل بسبب تخصص الشركات الخارجية التي تقدم الخدمة أو المنتج.
  4. التركيز على العمليات الرئيسية للمؤسسة بدل الانشغال بالعمليات الداعمة.
  5. مشاركة أو نقل المخاطر.
  6. زيادة الإنتاجية لمقابلة حاجات الزبائن.
  7. الاستفادة من العمالة الأرخص والضرائب الأقل في عمليات التعهيد الخارجي خارج الدولة.

المخاطر المتعلقة بالتعهيد الخارجي

  1. مخاطر الافصاح عن معلومات حساسة لأطراف خارجية، ومخاطر فقدان الأسرار التجارية.
  2. خسارة الخبرات الداخلية للمؤسسة في العمليات التي يتم تعهيدها.
  3. خسارة الرقابة والتحكم الكامل بالعمليات التي يتم تعهيدها.
  4. وجود تكاليف خفية لعمليات التعهيد مثل تكاليف السفر والتكاليف القانونية ورسوم الجمارك.
  5. في بعض الحالات، تقوم الجهة الخارجية بتقديم الخدمة الخارجية لعدة شركات، وبالتالي قد لا تبذل العناية اللازمة لخدمة زبائن الشركة المعنية.
اترك تعليقا