التخطيط

0

مفهوم التخطيط الاستراتيجي

التخطيط الاستراتيجي : يشير إلى الجهود التي توظفها المؤسسة بغية وضع أهدافها الاستراتيجية، وتحديد اتجاهاتها المستقبلية،وتعزيز عملياتها، وتحديد وتخصيص الموارد اللازمة، ووضع خارطة الطريق التي ستتبعها المؤسسة لتحقيق مهمتها. وتتضمن عملية التخطيط الاستراتيجي مستويات مختلفة من التخطيط تشمل آفاقاً زمنية متغيرة.

يتضمن كل مستوى من مستويات التخطيط ثلاث خطوات على النحو التالي:

1- وضع الأهداف الخاصة المؤسسة.

2- صياغة الاستراتيجية.

صياغة الاستراتيجية التي عادة ثمرة للقيام بتحليل مفصل لعوامل القوة والضعف والفرص والمخاطر (تحليل سوات SWOT analysis ) حيث يقدم هذا التحليل معلومات حول الجوانب التالية:

  • نقاط القوة Strengths (عامل داخلي): وهي تحديد ما تبرع به المنشأة من أجل اختيار استراتيجية تستثمر نقاط القوة التي يتم تحديدها.
  • نقاط الضعف  Weaknesses (عامل داخلي): تتعلق بالجوانب التي تعاني المنشأة فيها ضعفاً ما، وذلك من أجل اختيار استراتيجية ترتقي بتلك الجوانب أو تتجنب التعثر بها.
  • الفرص Opportunities (عامل خارجي): الفرص المتاحة التي يمكن للمنشأة أن تغتنمها.
  • التهديدات Threats(عامل خارجي) : الأحداث والأمور التي يمكن أن تؤثر سلباً على المنشأة في إطار سعيها لتحقيق غاياتها.

3- تنفيذ الاستراتيجية.

عملية التخطيط الاستراتيجي

يركز التخطيط الاستراتيجي على تحديد الوضع الراهن للمؤسسة، وأهدافها المستقبلية، والأدوات والموارد اللازمة لبلوغ تلك الأهداف. ويمكن تلخيص هذه العملية على الشكل الآتي:

1- تحليل وتقييم الوضع الحالي للمؤسسة والسوق التي تعمل ضمنها، بما يشمل العوامل الداخلية والخارجية.

2- وضع الأهداف وتحديد الاستراتيجية بما يوضح ما تريد المؤسسة الوصول إليه ولماذا. على سبيل المثال:

  • زيادة التنوع في المنتجات رفع حصة المؤسسة في السوق.
  • تعزيز جودة المنتجات تحقيق ميزة تنافسية من خلال الجودة الأفضل.
  • زيادة الانخراط في المجتمع اكتساب سمعة إيجابية لدى العامة.

3- تحديد كيفية تنفيذ الاستراتيجية. على سبيل المثال:

  • توظيف معارف وخبرات متخصصة في المنتجات التي تحتاج تطوير.
  • الاستثمار في البحث والتطوير.
  • التوسع الأفقي أو العمودي.

تصنيف الخطط

يمكن عادة تصنيف الخطط من حيث المدة التي تغطيها إلى أربع فئات:

  1. المهمة أو الرسالة Mission : التي توضح عادة هدف المنشأة.
  2. الخطط الطويلة الأمد Long-Term Plans : التي تغطي عادة فترات تزيد عن 5 سنوات.
  3. الخطط المتوسطة الأمد Intermediate Plans : التي تغطي عادة فترات تتراوح من سنة إلى 5سنوات.
  4. الخطط القصيرة الأمد Short-Term Plans : التي تغطي عادة فترات تقل عن سنة واحدة.

أهمية التخطيط

تتجلى أهمية التخطيط فيما يوفره للمنشأة من قبيل:

  1. الغاية وحس التوجه: حيث يبين التخطيط ما ينبغي على المنشأة، وكل وحدة من وحداتها أن تفعله وما ينبغي عليها تحقيقه.
  2. التنسيق: حيث يوضح العلاقات المتبادلة والتفاعلات القائمة بين مختلف المجموعات والوظائف ضمن المنشأة ويوفر مقياساً لكيفية توافق وانسجام كل وظيفة في نظام المنشأة ككل.
  3. الرقابة: حيث تبين الخطط حدود مسؤولية كل شخص ضمن عملية تحقيق أهداف المنشأة.
  4. مشاركة جميع مستويات الإدارة في توجيه دفة المنشأة،كل مستوى من موقعه.

مستويات التخطيط Levels of Planning 

على مستوى الشركة Corporate Level 

  1. الخطة: في التخطيط على مستوى الشركة تعمل الشركة على تحديد رسالتها وأهدافها بما في ذلك تحديد نوع العمل الذي ستضطلع به، والعملاء الذين تنوي خدمتهم، وحاجاتهم التي تنوي تلبيتها، وكيف ستلبي وستشبع تلك الحاجات. ويجري إعداد هذه الخطة من قبل الإدارة العليا ويفترض بهذه الخطة عادة أن تضع الإطار العام لمجمل الخطط الأخرى.
  2. الاستراتيجية: الاستراتيجية على مستوى الشركة تحدد طبيعة مسارات العمل والإجراءات التي ستتبعها الشركة لتحقيق رسالتها. وهذا يتضمن تحديد الصناعة والأسواق التي ستنافس فيها.
  3. الأفق الزمني: تكون الخطط هنا طويلة المدى عادة، لكن يمكن أن تتضمن بعض الخطط المتوسطة المدى.

على مستوى وحدة العمل Business Level

  1. الخطة: على مستوى وحدة العمل، تسعى الخطة إلى تحديد الأهداف الطويلة المدى ووضع خطط أكثر تفصيلاً لكيفية تحقيق الشركة لرسالتها. ويضع هذه الخطط عادة مدراء الأقسام وتراجعها إدارة الشركة أو الإدارة العليا.
  2. الاستراتيجية: تحدد الاستراتيجية على مستوى وحدة العمل الكيفية التي ستنافس بها الشركة في الصناعات والأسواق التي اختارتها.
  3. الأفق الزمني: الأفق على هذا المستوى متوسط المدى عادة، لكن يمكن أن يتضمن بعض الخطط القصيرة المدى.

على مستوى الوظيفة Functional Level

  1. الخطة: على المستوى الوظيفي، تعين الخطة الأهداف الأكثر تحديداً التي تمكن من تحقيق أهداف العمل. ويقوم بوضع هذه الخطط عادة مديرو الوظائف ويراجعها مديرو الأقسام.
  2. الاستراتيجية: تحدد الاستراتيجية على المستوى الوظيفي كيف تنجز الوظيفة خططها.
  3. الأفق الزمني: وهو هنا عادة قصيرة المدى، لكنه يمكن أن يتضمن بعض الخطط المتوسطة المدى.

الرسالة أو المهمة Mission

يفترض أن تزود الرسالة الشركة بحس التوجه عبر وضع أهداف تجمع بين التحدي وإمكانية التحقيق. والرسالة الجيدة هي الرسالة التي تبقى صالحة على الدوام بحيث تسمح للشركة أن تزيد قدرتها على خلق القيمة على المدى الطويل إلى أبعد حد. ومن نماذج الرسائل:

  • “نحن ننتج أجهزة الفيديو” يعد هذا تعريفاً لعمل المنشأة يركز على المنتج، بينما نجد أن رسالة من قبيل “نحن نؤمن التسلية والمتعة” تعد رسالة أكثر ملاءمة تركز على السوق، فقد أثبت الواقع أن مفهوم أجهزة الفيديو يكاد يصبح من الماضي المنسي مع دخول أنظمة أكثر حداثة وملاءمة.
  • نحن ننتج البنزين” تعريف للعمل يركز على المنتج بينما القول “نحن نوفر الطاقة” يعتبر رسالة تركز على السوق وأكثر ملاءمة.
اترك تعليقا