جوانب القصور في تحليل النسب المالية

0

تحليل القوائم المالية Financial Statement Analysis

هو عملية تحليل البيانات المالية لتقييم المخاطر والأداء المالي لمؤسسة ما،بالإضافة إلى تحديد نقاط القوة والضعف لتلك المؤسسة. من ضمن الأدوات المحاسبية الأساسية المستخدمة في هذه العملية هي النسب المحاسبية وتحليل الاتجاه العام.

تحليل النسب المحاسبية Accounting Ratios Analysis

تقيس النسب المحاسبية العلاقة بين حسابين (أو بندين) أو أكثر من القوائم المالية للمؤسسة بالاعتماد على العلاقة المنطقية بين تلك الحسابات. توفر النسب المحاسبية فهماً أعمق للأداء المالي للمؤسسة، وتسمح للمستخدم بمقارنة الأداء المالي للمؤسسة بالأداء المالي لمؤسسات أخرى،كما تسمح بالمقارنة مع الصناعة بشكل عام ، ومع أداء المؤسسة في السنوات السابقة. يمكن تقسيم النسب المحاسبية إلى عدة أنواع بالاعتماد على النواحي المالية التي تهدف النسب إلى قياسها.

تحليل الاتجاه العام Trend Analysis

يمكن استخدام تحليل الاتجاه العام والسلاسل الزمنية في تحليل القوائم المالية. يتم تحضير النسب المالية لفترات متتالية ثم يتم تحديد نمط (أو اتجاه عام) للتغيرات في تلك النسب مع مرور الوقت. يوضح تحليل الاتجاه العام كمية التغييرات واتجاهها، ويسمح بالبحث عن الأسباب وراء تلك التغييرات.

تحليل الحجم الموحد Common Size Analysis

تحليل الحجم الموحد أداة هامة تساعد في تحليل القوائم المالية. القوائم المالية الموحدة من حيث الحجم common size financial statements هي قوائم يتم إعدادها حيث كل عنصر من القائمة يتم تمثيله بشكل تناسبي مع أساس محدد مشترك. يساعد هذا التمثيل في المقارنة بين عناصر القوائم المالية بين المؤسسات ذات الأحجام المختلفة، لأن كل عنصر ممثل كنسبة مئوية بغض النظر عن حجمه. ويمكن أن يكون تحليل الحجم الموحد عمودياً أو أفقياً.

التحليل العمودي Vertical Common Size Analysis

في التحليل العمودي، يتم تمثيل عناصر القائمة لسنة واحدة كنسبة من قيمة أساسية. وتكون القيمة الأساسية عادةً إجمالي الأصول بالنسبة لقائمة المركز المالي (الميزانية العمومية)، والمبيعات بالنسبة لقائمة الدخل. يستخدم التحليل العمودي لمقارنة بيانات الشركة لفترتين متتاليتين أو أكثر، ومقارنة بيانات مؤسستين مختلفتين، ومقارنة بيانات مؤسسة مع معدل الصناعة.

التحليل الأفقي Horizontal Common Size Analysis

في التحليل الأفقي يتم تمثيل عناصر القوائم المالية لسنة ما كنسبة من العنصر نفسه للسنة الأساسية (السنة المعتمدة كأساس للمقارنة). يسمح هذا التمثيل لبيانات الشركة على عدة فترات بإظهار الاتجاهات العامة والتغيرات وتقييم الأداء الإجمالي للمؤسسة.

جوانب القصور في تحليل النسب المالية Limitations of Ratio Analysis

فيما يلي مجموعة من المشاكل وجوانب القصور المتأصلة في النسب المالية والتي تستوجب الاهتمام واستخدام التقدير الشخصي:

  1. إن كثيراً من الشركات الكبيرة تعمل في قطاعات اقتصادية مختلفة عبر فروع متعددة تابعة لها، ويؤدي ذلك إلى وجود صعوبة في تحديد مجموعة مناسبة من المتوسطات الخاصة بقطاع اقتصادي محدد لاستخدامها في مقارنة الأداء.
  2. يمكن أن يكون للتضخم تأثير كبير على تحليل النسب المالية. حيث يؤثر التضخم على أرقام القوائم المالية من سنة إلى أخرى ويمكن أن يؤدي إلى تشويه القيم الواردة في الميزانية العمومية على المدى الطويل.
  3. ترغب معظم المنشآت في أن يكون أداؤها أفضل من متوسط أداء المنشآت المماثلة، وبالتالي فإن إحراز هذا المتوسط لا يعتبر كافيا، ولذلك يتم التركيز أكثر على المقايسة Benchmarking.
  4. يمكن أن تؤدي العوامل الموسمية إلى تشويه نتائج تحليل النسب المالية.
  5. يمكن أن تعمد المنشآت إلى استخدام طرق معينة بقصد تحسين النسب المالية وجعل المنشأة تبدو بصورة أفضل مما هي عليه في الواقع.
  6. يمكن أن يؤدي اختلاف الممارسات المحاسبية المستخدمة لدى المنشآت المختلفة إلى جعل المقارنات بين تلك المنشآت غير دقيقة.
  7. يصعب التعميم فيما يتعلق بشأن كون نسبة مالية ما جيدة أو سيئة.
  8. يمكن أن تبدو بعض النسب المالية للمنشأة جيدة ويبدو بعضها الآخر سيئاً، ويؤدي ذلك إلى صعوبة تحديد ما إذا كانت هذه المنشأة متوازنة أو ذات وضع قوي أو ذات وضع ضعيف.

ملاحظة هامة: يؤثر التضخم على تحليل النسب المالية لشركة ما بمرور الزمن، بالإضافة إلى تأثيره على التحليل المقارن للشركات ذات الأعمار المختلفة.

اترك تعليقا