الصناعات المشتتة أو المتعددة

0

بيئات الصناعة Industry Environments

تتباين الاستراتيجيات التنافسية عادة كونها تتعلق بثلاثة أنواع من الصناعات:

  1. الصناعات المشتتة/ المتعددة Fragmented Industries
  2. الصناعات الناشئة Emerging Industries
  3. الصناعات المتراجعة Declining Industries 
  4. إضافة إلى الصناعات على المستوى العالمي التي يمكن أن تكون مشتتة أو ناشئة أو متراجعة

الصناعات المشتتة/ المتعددة Fragmented Industries

هي الصناعات التي لا يوجد فيها منشأة وحيدة تمتلك حصة كبيرة من السوق تسمح لها بأن تتحكم بحصيلة الصناعة. ومن أهم سمات هذه البيئات الصناعية، من وجهة نظر تحليلية تنافسية، افتقارها إلى قادة السوق الممتلكين لسلطة توجيه أحداث الصناعة.

أسباب تشتت الصناعة Causes of Industry Fragmentation

  • انخفاض حواجز الدخول إلى السوق عموماً.
  • غياب وفورات الحجم أو منحنى الخبرة.
  • ارتفاع تكاليف النقل مما يحد من الحجم الكفء للوحدة ويصبح التوسع بالتالي غير مجد حتى عندما تتحقق وفورات الحجم.
  • ارتفاع تكاليف المخزون أو تذبذبات المبيعات المتقلبة، ويتم بالتالي إقامة وحدات إنتاج صغيرة ومرنة تجنباً لتكاليف التخزين وتلبية لمتطلبات السوق.
  • عدم وجود مزايا للحجم في التعامل مع المشترين والبائعين، أي أنه مهما كان حجم المنشأة كبيراً فلن تستطيع اكتساب قوة أو سلطة المساومة.
  • تبذيرات الحجم Diseconomies of Scale في بعض الجوانب المهمة.
  • تنوع حاجات السوق نتيجة تشتت أذواق المشترين.
  • ارتفاع تمييز المنتج، لاسيما إن كان قائماً على الانطباع.
  • وجود حواجز خروج تثني بعض المنشآت عن الخروج من السوق.
  • وجود أنظمة قانونية محلية تجبر المنشآت على الالتزام بمعايير معينة.
  • حظر الحكومة للتركيز.
  • حداثة الصناعة بحيث أنه لم تتمكن أي منشأة بعد من تطوير مهاراتها ومواردها بحيث تتحكم بحصة كبيرة من السوق وتقودها.

التوحيد للتغلب على التشتت Consolidation to Overcome Fragmentation

  • خلق وفورات حجم أو منحنى خبرة.
  • توحيد حاجات السوق المتنوعة.
  • تحييد أكثر الجوانب مسؤوليةً عن التشتت أو الابتعاد عنها.
  • دمج للأجزاء المهمة من الصناعة عن طريق الاستحواذ.
  • التعرف على اتجاهات الصناعة في وقت مبكر.

مجاراة تشتت الصناعة Coping with Industry Fragmentation

  • إتباع سياسة لامركزية في العمل مع إدارتها بصورة صارمة، وذلك يسمح بوجود عمليات تشغيلية مستقلة صغيرة مدعومة برقابة مركزية صارمة.
  • زيادة القيمة المضافة للمنتج أو الخدمة التي لا تحظى بالتميز بدون ذلك.
  • التخصص في نوعية معينة أو شريحة من المنتجات أو في نوعية من الزبائن، أو نوعية محددة من طلبات الزبائن.
  • التركيز على منطقة جغرافية معينة وتخديم هذه المنطقة بكثافة.
  • الحرص على خفض التكاليف غير المباشرة واستخدام موظفين ذوي مهارات منخفضة، والتحكم الصارم بالتكاليف مع الاهتمام بالمنتجات، وبالتالي المنافسة في السعر مع الحصول على مردود أعلى من المتوسط.
  • التكامل الخلفي الذي يكسب المنشأة ميزة تنافسية، ويزيد عوائدها ويخفض تكاليفها، ويضغط على المنشآت العاجزة عن التكامل.

ملاحظة:

التكامل الخلفي شكل من أشكال التكامل الرأسي والذي يتضمن شراء الموردين بهدف تقليص التبعية وذلك في حالات مثل أن يكون الموردون غير جديرين بالاعتماد عليهم، أو لتحسين الكفاءة إذا كانت الطلبات على الموارد تبرر ذلك.

خطوات صياغة الاستراتيجية Steps to Formulate Strategy 

  1. إجراء تحليل لبنية الصناعة ومواقع المنافسين.
  2. تحديد الأسباب الكامنة وراء زيادة التشتت.
  3. استخدام نتائج تحليل الصناعة وأسباب التشتت. حيث ينبغي إجراء تحليل لكل سبب من أسباب التشتت لرؤية مدى إمكانية التغلب عليه.
  4. إذا كان التغلب على التشتت ممكناً، ينبغي على المنشأة القيام بتقدير مدى ربحية التغلب عليه، والموقع الذي ينبغي أن تتخذه المنشأة للقيام بذلك.
  5. وإذاكان التشتت أمراً لا مفر منه، تكون الخطوة التالية هي إجراء تقييم للإجراءات الواجب اتخاذها لمجاراته.

ملاحظة:

في الصناعات المشتتة كثيراً ما تتبع استراتيجيات من قبيل تكوين السلاسل أو منح الامتيازات التجارية، أو الاندماجات الأفقية، بسبب انخفاض حواجز الدخول للسوق. فالشركات في الصناعات المشتتة تجد الكثير من فرص التمايز لكن كل فرصة من فرص الحصول على ميزة تنافسية هي فرصة صغيرة بحد ذاتها.

اترك تعليقا